موقع شامل يهتم بكل ما يرفع ذكاء ووعي المشاهد العربي

هكذا خوزقت أمريكا العالم: قصة الدولار الأمريكي

0 186

هل تساءلت يومًا لماذا الدولار الأمريكي هو العملة الرئيسة اليوم والذي تقاس عليه باقي عملات العالم ؟
وكيف بدأت هيمنة الدولار الأمريكي على اقتصاد العالم؟ وكيف حافظت أمريكا على هذه الهيمنة الاقتصادية؟

هذا ما ستتعرفون عليه في هذه الحلقة…

ما هي قصة الدولار الأمريكي؟
تمّ إنشاء الدولار الأمريكي عام 1792م واعتماده كعملة رسمية للولايات المتّحدة وقد كان حينها عبارة عن ثلاثة فئات، فمنه قطع ذهبية، وقطع فضية، وأخرى نحاسية، وكانت الفئة النحاسية هي الأكثر رواجًا. وقد استمر العمل بهذا النظام المالي إلى العام 1862 … فبسبب اندلاع الحرب الأهلية في أمريكا بين الشمال والجنوب، وحاجة الحكومة المركزية للذهب والفضة تم تغيير الدولار إلى عملة ورقية بشكله الأخضر الحالي… ومع نهاية الحرب الأمريكية كان هناك 461 مليون دولار أمريكي قد تمت طباعته.
كان الدولار حينها مجرّد ورقة نقدية كثقة بينك وبين الحكومة، ولم يكن يساوي شيئًا في الواقع حيث أنّه ليس مغطىً بالذهب…
فالعملة المغطاة بالذهب تعني أنه يكون بمقدورك استبدال العملة الورقية بقيمتها ذهبًا متى ما أردت ذلك حيث أنّ العملة الورقية تكون قيمتها ذهبًا… وبالرغم من أن الدولار لم تكن له أية قيمة حقيقية حينها إلّا أن الكونجرس الأمريكي فرض التعامل بالدولار الأمريكي آنذاك وجرّم كل من يرفض التعامل بتلك العملة.
وفي عام 1879 وبعد حصول تضخّم هائل في الولايات المتّحدة وخسارة الدولار الأمريكي لجزء كبير من قيمته، تمّت تغطية الدولار الأمريكي بالذهب; حيث صار بمقدور الناس استبدال الدولارات الأمريكية الخضراء بقيمتها ذهبًا متى ما أرادوا ذلك مما خفّض التضخّم وأنعش الاقتصاد.
في عام 1929م حصل الكساد العظيم (وهو أزمة اقتصادية عالمية استمرت لسنوات)، الشيء الذي دفع الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت عام 1933م إلى إلغاء تغطية الدولار بالذهب ولكنّه أعاد تغطية الدولار بالذهب بعد عام واحد مع تعديلٍ نسبي لسعر الدولار للتخلص من تداعيات تلك الأزمة.
وقد استمر الأمر على ما هوّ عليه حتى حصول اتفاقية Bretton Woods وهو المقلب الذي سنتحدث عنه في هذه الحلقة.

أترك تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.