موقع شامل يهتم بكل ما يرفع ذكاء ووعي المشاهد العربي

الحمّار الذي أصبح قائدًا عظيمًا

0 69

من حمّار إلى خليفة
سيرة حياة الحاجب المنصور
د. طارق السويدان
سلسلة جواهر الكلام | دنياي وديني

 

أبو عامر محمد بن أبي عامر (327 – 392 هـ / 938 – 1002 م)، المشهور بلقب الحاجب المنصور حاجب الخلافة والحاكم الفعلي للخلافة الأموية في الأندلس في عهد الخليفة هشام المؤيد بالله.
بدأ محمد بن أبي عامر حياته السياسية وتدرَّج في المناصب منذ عهد الخليفة الحكم المستنصر بالله، وكان على علاقة وطيدة بزوجة الخليفة صبح البشكنجية أم الخليفة هشام المؤيد بالله، والتي كانت وصية على عرش ولدها بعد وفاة زوجها الحكم. عاونت صبح الحاجب المنصور على إقصاء جميع منافسيه، وهو وما أحسن استغلاله لأبعد مدى، بل وذهب إلى أبعد من ذلك بأن حجر على الخليفة الصبي، وقيّد سلطته هو وأمه. وبتمكُّن الحاجب المنصور من مقاليد الحكم التفت إلى توسع الدولة شمالاً، فحرّك بحملاته العسكرية حدود الممالك المسيحية في الشمال إلى ما وراء نهر دويرة، فبلغت الدولة الأموية في الأندلس أوج قوتها في عهده.

قام المنصور بتأسيس دولة داخل دولة وعُرفت تلك الدولة باسم الدولة العامرية، وتمثَّلت بفترة حجابته للخليفة المؤيد بالله هو وأبناءه عبد الملك المظفَّر وعبد الرحمن شنجول، وقام بإرساء قواعد الحكم لأبناءه، إلا أن الأمر لم يستمر طويلاً حيث انتهت سيطرتهم على حكم الأندلس بعد أقل من عقد من الزمن على وفاته، بعد أن ساد الأندلس فترة من الاضطرابات التي نتجت عن التصارع على الخلافة.

=====================

إذا أعجبكم الفيديو فالرجاء الضغط على زر الإعجاب (Like) والاشتراك في القناة ليصلكم كل ما هو جديد ومميز على قناة دنياي وديني.

يمكنكم متابعة دنياي وديني عبر:

● اليوتيوب YouTube
https://www.youtube.com/DonyayWaDeeni

● الفيسبوك Facebook
https://www.facebook.com/DonyayWaDeeni

● الانستغرام Instagram
https://www.instagram.com/DonyayWaDeeni

● التويتر Twitter

أترك تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.