موقع شامل يهتم بكل ما يرفع ذكاء ووعي المشاهد العربي

5 طرق لحل أية مشكلة

0 924

من منا لا يواجه مشاكل في حياته؟ كلنا نواجه المشاكل بصفة شبه يومية سواءً في الشارع، في العمل، مع الأصدقاء أو حتى مع الأسرة. وكلما واجهتنا مشكلة حقيقية نشعُر بأن الحياة أصبحت أسوء مما كانت عليه في السابق، وقد يبدأ البعض بالشعور بحالة من الاكتئاب والضجر. واحيانا يتمنى البعض الموت من كثرة المشاكل (ساعدهم الله).
لذلك قررت أن أقدم لكم بعض النصائح التي تساعد على حل الكثير من المشاكل وتخفف من عبئها عليك .

1- نظرتك إلى المشكلة:
حجم المشكلة عادة يعتمد على الطريقة التي ننظر بها إلى طبيعة هذه المشكلة، ففي كثير من الأحيان تكون المشكلة التي نواجهها أصغر بكثير من الحجم الذي نتصوره في أذهاننا. لذلك فإن أفضل طريقة للنظر إلى المسألة هو تصور المشكلة وكأنها مشروب صودا أو مياه غازية… كيف ذلك؟
إنك حين تسكُب الصودا في كوب ترى الصودا ترتفع إلى أعلى الكوب فتأخذ حيزًا كبيرًا، لكنك إذا انتظرت قليلاً فإن الصودا تنخفظ فتجد أن المشروب الحقيقي هو أقل بكثير مما كنت تتصور. نفس الشيء يحدث مع المشكلة في أذهاننا، إذ تكون المشكلة في بداية أمرها كالصودا كبيرة أمام عينيك ومن الصعب السيطرة عليها، لكنك إذا أمهلتها بعض الوقت وتعاملت معها بهدوء وبحكمة تجد أن هذه المشكلة ليست بالحجم الذي كنت تظنه وتصبح السيطرة عليها أمرًا ليس بالمستحيل.

2- مواجهة المشكلة:
إن أهم خطوة للتخلص من المشاكل هي مواجهتها بطريقة سريعة وفعالة وعدم إهمالها. فالكثير من الناس يلجؤون إلى أسلوب الهروب من المشكلة لأنه الحل الأسهل، ذلك أنهم يعتقدون أن هذه مشكلة يصعب حلها، ولربما تختفي مع مرور الوقت، وهذا بالطبع تفكير غير صحيح. فبعض المشاكل يكون من السهل جدًا حلها عند بداية وقوعها، لكن بإهمالها تصبح مثل كرات الثلج الصغيرة التي تتدحرج، وكلما لم يتم إيقاف هذه الكرات بأسرع وقت فإنها تتدحرج أكثر ويصبح حجمها أكبر وأكبر حيث يصعب بعد ذلك إيقافها أو التعامل معها. يجب أن تعلم جيداً ان لكل مشكلة حل… فقط أقنع عقلك الباطن بأنك قادر على حل كل شيء.

3- فكر في حلول منطقية:
عندما تواجهك مشكلة وأنت مستعد للتصدي لها، تأتي الخطوة المهمة وهي التفكير في حلول منطقية .
لا تفكر في حل المشكلة بأي شكل من الأشكال أو بالبحث عن حل مؤقت، بل فكر في حلول منطقية تكون فعّالة تستطيع أن تحل بها هذه المشكلة من جذورها.
يلجأ بعض الناس إلى إخفاء المشكلة أوالتغطية عليها، لكن سرعان ما تظهر المشكلة مرة أخرى وقد تتكرر مراتٍ عدة أو أن هذه المشكلة قد تظهر بشكل مختلف يصعب التعامل معه في هذه المرة.
فعلى سبيل المثال: اذا كانت أغلب مشاكلك الزوجية بسبب قضائك وقتًا طويلًا كل يوم خارج البيت مما يؤدي إلى إهمالك لبيتك وأسرتك، فالحل الأمثل هو الاهتمام بزوجتك وأطفالك وأن تقضي معهم وقتًا أكثر. أما إذا حاولت المراوغة وإعطاء حلول مؤقتة دون حل المشكلة كليّا، فإن الخلافات الزوجية ستتكرر وستصبح المشكلة أكبر بكثير مما كانت عليه سابقًا.

4- نفذ الحل:
بمجرد أن تحدد ماهي الحلول المناسبة والفعّالة للمشكلة التي تواجهها، ابدأ بعملية التنفيذ على الفور، لأن الظروف التي تساعدك الآن على حل مشكلتك قد لا تبقى متوفرة دائمًا.
تأكد كذلك من حل المشكلة كليا، لأن إبقاء أي جزء من المشكلة معلقا قد يؤدي إلى عودة المشكلة مرة أخرى.

5- إياك وفقد الأمل أو الاكتئاب:
أهم عنصر في مواجهة مشاكلك أن لا تشعر بالاكتئاب، إذ أنك إذا شعرت بالاكتئاب وجعلت شعور الحزن والضجر يُسيطران عليك وعلي تفكيرك، فتأكد تماماً أنك لن تقدر حينها على حل شيء. سيكون تفكيرك مُشوشًا للغاية و إلى أبعد الحدود وكلما فكرت في حل، يسيطر عليك الاكتئاب فتقول: لا لن تُحل هذه المشكلة…. أنا فاشل… أنا سئمت من الحياة… أنا أتمني الموت…
هذه عادة خاطئة للغاية… فكر في حل دون أن تشعُر بالإكتئاب واعلم أن الجميع يواجه المشاكل في هذه الحياة، فليست المشكلة في أنك تواجه مشاكل بل المشكلة الحقيقية هي شعورك بالاكتئاب والضجر وعدم قدرتك على حل مشاكلك.

أترك تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.